منتدى العلم و المعرفة
مرحبا بكم:
عزيزي الزائرتفضل بالتسجيل/ اْخي العضو(ة) تفضل بالدخول الى :منتدى العلم والمعرفة.
سعداء جدا نحن بانضمامكم الى اْسرة المنتدى تفضلوا بالدخول و الانضمام الينا زيارتكم شرف لنا.

لكم

منتدى العلم و المعرفة

منتدى تعليمي و تثقيفي .
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جدخول
 التعليم الابتدائي كل المستويات :اضغط هنا 
التعليم المتوسط كل الاطوار: اضغط هنا

شاطر | 
 

 خطبة بمناسبة الدخول المدرسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FOFO
الرتبة
الرتبة


الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 08/02/2013
عدد المساهمات : 682
العمر : 18
المهنة : طالب
الهواية : الرياضة

مُساهمةموضوع: خطبة بمناسبة الدخول المدرسي   السبت سبتمبر 07, 2013 5:52 pm

بسم الله ا لرحمن الر 



الحمد لله الذى علم بالقلم علّم الأنسان مالم يعلم أحمده سبحانه حمد الأوّابين الشاكرين ، وأشهد أم لاإله إلا الله الواحد الأحد الفرد الصمد وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله صلوات ربى وسلامه عليه وعلى آله الطيبين الأطهار معاشر المؤمنين
بعد أيام قلائل تعود الحياة إلى المدارس بعودة الطلاب إلى حياة العلم والتعليم تلك الحياة التي يحبها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فهو المعلم الأول الذي بلغ من حرصه على تعليم أصحابه أن جعل فداء أسرى بدر أن يعلم كل منهم عشرة من المسلمين القراءة و الكتابة وكذالك كان شأن كل من سبقه من أنبياء الله ورسله عليهم صلاة الله وسلامه فمهما كان مقام الإنسان عاليا ومنصبه ساميا فإنه لا يستغني عن التعلم فهذا نبي الله داوود عليه السلام نبي وملك حاز النبوة و الملك لم يستغن عن تعليم الله إياه قال تعالى ( وآتاه الله الملك و الحكمة وعلّمه ممّا يشاء ) و موسى عليه السلام يلتمس من العبد الصالح مرافقته للتعلم منه قال تعالى ( قال له موسى هل آتبعك على أن تعلّمني مما علّمت رشدا) أيها الإخوة الكرام إن ميدان التربية و التعليم من أهمّ الميادين .أثره كبير في تنشئة الأجيال الذين هم بناة المجتمعات و الدول ، لأن أيّ تغيير في المجتمعات و الأمم يسير حسب سنّّة كونية لا تتغير ولا تتبدل قال تعالى (إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم) فإن ميدان التغيير هو ميدان التربية و التعليم، وجيل المتعلمين اليوم هم قادة مجتمع الجيل القادم، فالتربية والتعليم تمت على أساسها إقامة المجتمع الأول ،ولقد حدّد القرآن دور المعلم الأول صلوات الله وسلامه عليه وأنه دور لا يخرج عن ميدان التربية و التعليم قال تعالى (هو الذي بعث في الأميين رسولامنهم يتلو عليهم آياته ويعلّمهم الكتاب والحكمة و إن كانوا من قبل لفي ضلال مبين) التربية في الإسلام تقوم على أساس من المبادئ و القيم ،ومن هنا نعلم أن المناهج التعليمية المستوردة لايمكنها أن تصنع أمّة لأنّّ لكل أمّة ثقافتها وقيمها ومبادئها، .التربية التي ينشدها الإسلام تهذب العقل بالحقائق والمعارف، والنفس بالتربية والأخلاق ،فنحن أمّة نبي بعث بمكارم الأخلاق ،.فيا أيّها الآباء ألفت نضركم أنّ مسؤوليتكم ليست في توفير الدفاتر و الأقلام، ولكن دوركم أعضم من هذا و أكبر ،أنتم شركاء المدرسة إحرصوا على تأديب أبنائكم و إرضاعهم الأدب قبل العلم، فلا قيمة للعلم قبل الأدب، فهذه أمّ الإمام مالك رحمها الله ورحمه لمّا كان صغيرا ألبسته أحسن الثياب ثم قالت (بابني اذهب إلى مجالس ربيعة واجلس في مجلسه وخذ من أدبه قبل أن تأخذ من علمه) فنشأ رحمه الله على الأدب الرفيع .ونشأت أجيال على هذا المنهج التربوي الرفيع .يخلف بعضها بعضا، تعرف للمربين والمعلمين قدرهم ومكانتهم.هذا الأمام الشافعي وهو تلميذ الإمام مالك يقول (كنت أتصفح الورقة بيت يدي مالك رحمه الله تصفحا خفيفا ليلا يسمع وقعها ) وهذا الربيع ابن سليمان رحمه الله وهو من تلاميذ الشافعي يقول( و الله ما تجرّأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر إلي هيبة منه ) وكان الإمام الحافظ شعيب ابن الحجّاج رحمه الله يقول (كنت إذا سمعت الحديث عن رجل كنت له عبدا ما دام حيا ) وكان الإمام أحمد رحمه الله وهو تلميذ الشافعي يقول لابن الشافعي (أبوك من الخمسة الدين أدعو لهم كل سحر) أيها الأحباب ظهر جليا في عصرنا أن التعليم بلا تربية ضرره أكبر من نفعه فالتقدم التقني في مجالات الفضائيات مثلا سخر للعرى الماجن،والمجون الفاضح،وقتل الحياء،ووأد الفضيلة،وتلويث العقول بالأفكار المنحرفة،وكذا التقدم العلمى فى مجال التقنية ولّد قوى عظمى لكنها قوى همجية ،لاخلق يردعها ولاقيم تهذبها قوى تستغل امتلاكها لناصية التكنولوجيا فى السيطرة على الشعوب، وامتصاص خيراتها،ونهب ثرواتها،هذا التقدم العلمى الهائل ولد بعيدا عن دين يقوّمه،وخلق يهذّبه،فتراه اليوم يرتكب المجازر تلو المجازر ،ويتاجر بأعضاء البشر باعتباره قطع غيار،الثورة العلمية المادية لم توفر للبشرية طمأنينة القلوب،وسكينة النفوس،وهدوء الأعصاب،والأمن الشامل ،والسلام العادل،فعالمنا اليوم رغم مابلغه من تقدم علمى هائل،يئن من موت الضمير،وفقدان الأخلاق،فالسرقة والغش،والرشوة والمحسوبية سلوكات فاشية ورائجة فى صفوف المتعلمين والمثقفين للأسف،والسبب أنهم تلقوا العلم فى غياب التربية أيها الأحباب:التعليم فى الإسلام نموذج فريد،وتكامل بديع،يمزج بين التربية والتعليم،إنه يسعى لإقامة مجتمع فاضل، يسعى للنبوغ والريادة،لاستغلال العلم فى البناء لاالهدم،للخير لاللشر، للفضيلةلاالرذيلة،إنه لايعتدى ولايفسد ولا يدمر يخشى من إراقة قطرة دم واحدة،فضلا عن تدمير قرى وبيوت على الأطفال والأبرياء،كما تفعله جرّافات وطائرات أدعياء التقدم والحضارة،إخوة الأيمان أول الخطوات فى الإسلام تهيئة القلوب وتأديبها بأدب النبوة فى الأمانة والصدق، والاستقامة والعدل، والإخلاص،وصلاح الظاهر ،وطهارة الباطن إلى غير ذالك من المثل والقيم العليا أيها الأخوة :إن المناهج التربوية والنصوص التعليمية مهما كانت سامية،لاقيمة لها مالم تتحول إلى واقع وسلوك يترجمه المتعلمون فى حياتهم ،يخطئ من يظن أن التعليم الناجح هو فى كثافة البرامج، وحشو العقول بالمعلومات،وبما يتحقق بحصول نسب عالية فى مختلف الشهادات العلمية ،ومع أهمية ذالك، إلا أن تقدم الأمم يكون بقدر التزامها وتشبعها بالمبادئ ،وتمثلها بالأخلاق ـإن أيّ حضارة أو أمة لاتقوم مؤسساتها التعليمية على التربية الرشيدة واقعا عمليا،وسلوكا واقعيا،لايمكن أن تسير طويلا،مهما وفّرت من إمكانات، وتفنّنت فى الوسائل والتقنيات،والذى يعمّق الأسى، ويفجّر الحزن ،تتبع القائمين عندنا على الشأن التربوى بتتبع الجحر الذى نهينا أن نتبعه ،وذالك بعدم الاعتبار بمآسى التعليم المادى الذى لم يصبغ بنور الأيمان وهداية القرآن،إخوتنا فى الله واقع الأمة اليوم يقتضى تغذية المناعة ،وتحصين الأجيال حذرا من أخطار محدقة بالعقيدة ،والفكر،والسلوك،إن الإهمال فى تقويم السلوك أعظم خطرا وأشدّ فتكا من الإهمال فى تقويم المعارف والعلوم أقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم فاستغفروه تجدوه غفورا رحيما
الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الأخيار
وبعد :معاشر المسلمين،يتبوأ العلم والتعليم فى الإسلام درجة عظيمة،ومرتبة كبيرة،به ترتفع الأقدار ،وتحاز المغانم الكبار،يقول الله عز وجل (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات°ويقول عليه الصلاة والسلام(من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله به طريقا إلى الجنة)أخرجه مسلم إخوة الإيمان كل أمّة تهدف من وراء التعليم إلى صناعة مجتمع فاضل ، وفق مناهج محددة ،ومفاهيم واضحة،من منطلقات ثقافية ترتكز على عقيدة الأمة ومبادئها وقيّمها،سئل أحد المربّين الكبار عن مستقبل أمّته فقال(أعطوني مناهج التعليم لأخبركم عن مستقبلها°فالتعليم بشتى أنواعه، والتربية بمختلف صورها هما الوسيلة الكبرى لإنشاء الأجيال التى تؤمن بمبدأ الأمة وقيمها وتصبغ الحياة بصبغتها، ولئن سمح المقام بتوجيه وصية فى هذا القضية فلتكن إلينا نحن الأولياء فيا معاشر الآباء والأمهات الله الله فى حقوق المعلمين والمعلمات ،اغرسوا فى نفوس أبنائكم حب معلميهم واحترامهم وتقديرهم،إن من الآباء من يتكلم بكلام فيه انتقاص من قدر المعلم أمام مسامع الأبناء فوا لله لئن فعل أحدنا ذالك ماأبقى للقدوة من تأثير ولا للتعليم من فائدة ترتجى،فقد أصاب بصنيعه هذا هيبة العلم والمعلم والتعليم فى مقتل ،لمّا أساء بعض الأباء فى قلّة تقديرهم واحترامهم للمعلمين نتج عندنا جيل يلعن المعلم ويضربه،أترجون أن تعلوا على الأمم وأن تحوزوا شيئا ما فى مضمار التقدم وهذه أخلاقكم مع من يعلمون أبناءكم،وحتى وإن أخطؤا و كان منهم نموذج سىء فلا ينبغى هتك ستار الهيبة والأحترام الذى ضربه الله على المعلم،لأن فى إهانه إهانة للعلم والتعليم ـأيها المعلمون والمربون فالله الله فى أبناء المسلمين إنهم أمانة فى أعناقكم،وحمل عظيم أعانكم الله على حمله ألا وإنّ أحسن مايعينكم على أداء هذه المهمة النبيلة هو الإخلاص لله فى أعمالكم فعمل بلا إخلاص لابركة فيه،والأخلاص ماكان فى قليل إلا كثّره،ولافى يسير إلا باركه،يامشاعل النور والهداية ،قدوتكم فى التربية المعلم الأول صلوات الله وسلامه عليه قال معاوية(فبأبى وأمى مارأيت معلما كرسول الله صلى الله عليه وسلم ماكرهنى ولاضربنى ولاشتمنى °وقال أنس °رضى الله عنه(مالمست حريرا ولا ديباجا ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقد صحبته عشر سنين وأنا غلام ماقال يوما أف ولالما فعلت كذا أو ألا فعلت كذا)وقال جرير "مالقيت رسول الله ص إلا تبسم فى وجهى)إن المعلم الذى يشتكى من سوء أدب طلابه هو فى الحقيقة يعلن عن فشله الذريع فى استمالة قلوبهم برفيع أخلاقه ـ على المعلمين أن يكونوا قدوة لطلابهم فليس من المقبول أن تعلموا طلابكم ماتنسفونه بأفعالكم،معاشر المعلمين الرفق الرفق بأبنائنا ستجدون فيهم تصرفات تنكرونها وسلوكيات ترفضونها، فعليكم بمنهج النبي ص فى التعليم بالبسمة تأسرون بها طلابكم وبالحنان تملكون قلوبهم،وبالمناقشة الهادئة البعيدة عن التشنج والتعصب يرفعون الغبش عن عقولهم،أطلقوا ألسنة أبنائكم للكلام فإن أحسنوا فكافؤهم ،وإن أخطأوا فقوموهم بالتى هى أحسن وفق الله الجميع للخير والفلاح

م تحية م تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطبة بمناسبة الدخول المدرسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العلم و المعرفة :: التعليم الابتدائي :: منتدى السنة الخامسة ابتدائي-
انتقل الى: